الحوار المتمدن - موبايل - محمد سليم سواري

القاص والروائي محمد سليم سواري

* ولد سنة 1951 في قرية " سوار " التابعة لمحافظة دهوك ، ولعدم وجود مدرسة في قريتهم ، اضطر لدخول المدرسة في قرية " سبيندار" حيث تلقى رعاية أخواله وأقام ثلاث سنوات عند خالته الكبيرة والتي كانت ترعاه أكثر من رعاية والدته له ، وتعلم منها الكثيرمن مبادئ التضحية والوفاء ومساعدة الآخرين ، ، وبسبب العداوات العشائرية داخل عشيرتهم والثأرات ومواجهة عائلته للإقطاع والأغوات اضطر لترك قرية أخواله وإنتقل للدراسة في بغداد سنة 1959 عند أحد أقربائه خلال سنتين ، وبعد ذلك في سنة 1962 إنتقل الى مدينة الموصل ليكمل الدراسة الابتدائية والمتوسطة والاعدادية هناك ، وبالرغم من انه لم يعش في قريته إلا السنوات الست الاولى من حياته إلا أن كل قصصه القصيرة والتي تتجاوز الخمسين قصة مع روايته الاولى لا تخرج من القرية فأبطال قصصه قرويون والقرية مسرح لتلك الأحداث والأبطال .
* بدأ بمطالعة القصص والمجلات وهو لم يزل في المرحلة الابتدائية ، وفي المرحلة المتوسطة بدأ بقراءة كتب مصطفى لطفي المنفلوطي وخاصة النظرات والعبرات وكتب توفيق الحكيم وإحسان عبدالقدوس وجبران خليل جبران ، ومن الروايات العالمية الاولى التي قرأها " البؤساء " و" أحدب نوتردام " لفكتور هوغو، وفي المرحلة المتوسطة والاعدادية نال إعجاب مدرسي اللغة العربية في تحرير مادة الانشاء ، والمشاركة في إعداد مواد النشرات الجدارية .
* في سنة 1972 إنتقل الى بغداد لمواصلة دراسته الجامعية ، وفي سنة 1977 نال شهادة بكالوريوس في الرياضيات بكلية العلوم في الجامعة المستنصرية .
* بدأ العمل سنة 1974 مذيعاً ومترجماً في الإذاعة الكردية ببغداد واستمر بالعمل الوظيفي هناك أكثر من ثمان وعشرين سنة ، وكان له الكثير من النشاطات :
ـ مارس كل مفردات العمل الإذاعي( مذيع/ مترجم/ مخرج/ منفذ/ منظم برامج وتنسيق/ ممثل /رئيس قسم البرامج العلمية /رئيس قسم البرامج الثقافية/معاون مدير. ـ في سنة 1983 أصبح عضواً في لجنة الإعلام العلمي المركزي في وزارة الثقافة والإعلام بصفته رئيساً للقسم العلمي آنذاك .
ـ في سنة 1992 عين مديراً للإذاعة الكردية والاذاعة السريانية والتركمانية وبعد ذلك عين مديراً للتلفزيون الكردي والفضائية الكردية .
ـ إجتاز دورة تدريب المذيعين سنة 1974 ، ودورة تدريب المترجمين سنة 1974 ، ودورة التدريب على البرامج العلمية والإعلام العلمي سنة 1983، ودورة تدريب وتهيئة المدراء سنة 1992 .
- قام بإعـــداد وتقديــم وإخــراج العشـــرات من الــبرامج الإذاعيـــة والتلفزيـــونيـــة وكان من برامجه المعروفة عند المستمعين والقريبة اليهم والى نفسه برنامج " مساء الخير" حيث كان يقوم بإعداده وتقديمه وإخراجه لأكثر من 25 سنة ، وبرنـــامج ( شخصيات علمية ) وبرنامج ( ادباؤنا يتحدثون ) وبرنامج ( شعر وموسيقى ) وبرنامج ( صباح الخـــير ) وبرنـــامج( ضيف التلفزيون ) وبرنامج ( من أروقة الإبداع ) التلفزيوني وبرامج أخرى .
- قام بإعداد وتأليف العشـرات من المسلســــلات الإذاعية مثل مسلسل(عه مي كوزي) من( 24 ) حلقة ومسلسل ( بهار) من( 20 ) حلقة ومسلسلات أخرى .
- غنّى عدد من الفنانـــين الكرد قصائده الشعريـــة مثل الفنانة المعروفة( كولبهار) والفنان المشهور( أحمد زيباري ) و( جوتيارعقراوي ) .
* في سنة 1977 بدأ بكتابة القصة القصيرة باللغة الكردية ولكن خلال ثلاث سنوات كانت قصصه تلقى الرفض وعدم النشر، بسبب ما تحمله من إيحاءات ورموز ودلالات، ونشرت قصته الاولى " ره زفان " أي البستاني في 11 شباط 1980 في صحيفة " هاوكاري " اي التضامن في بغداد .
*بالاضافة الى القصة كتب الشعر والمقالات النقدية والأعمدة الصحفية ، ومنذ سنة 2003 يقوم كذلك بكتابة المقالات السياسية والصحفية باللغة العربية .
* عضو في إتحاد الادباء الكرد والعراقيين منذ سنة 1980 .
* عضو في نقابة الصحفيين الكرد والعراقيين منذ سنة 1985 .
* كان عضواً في هيئات التحرير لمجموعة من المجلات والصحف الكردية ، والآن يعمل سكرتير تحرير في صحيفة الأهالي الليبرالية .
* من مؤسسي إتحاد الاذاعيين والتلفزيونيين العراقيين .
* اضطر لإحالة نفسه على التقاعد سنة 2002 .
* من مؤلفاته :
ـ " مزكيني " أي البشرى ، مجموعة قصصية سنة 1983 .
ـ " ري يا به راني " اي طريق الكبش ، مجموعة قصصية سنة 1986 .
ـ المشاركة في إعداد الكتاب العلمي للاذاعات العراقية سنة 1987 .
ـ " كه فالي بي به رواز " اي لوحة بدون إطار، مجموعة قصصية سنة 1996.
ـ تحقيق وإعداد الجزء الثاني من رواية " بوهزين " اي الإنصهار للدكتور نافع عقراوي سنة 2000 بعد إستشهاده .
ـ " كاني يا ئاشقان " اي نبع العاشقين ، ديوان شعر سنة 2001 .
ـ طريق الكبش، مجموعة قصصية للكاتب مترجمة من قبل مجموعة من المترجمين الى اللغة العربية سنة 2003.
ـ " كوند " اي القرية ، رواية سنة 2005 ، حيث ترجمت الى اللغة العربية من قبل الكاتب والمترجم سامي الحاج سنة 2007 ، وكتبت العشرات من المقالات والدراسات النقدية عنها .
ـ المشاركة في تأليف قاموس " تريفه " كردي / عربي / إنكليزي سنة 2008 والذي طبع من قبل المديرية العامة للدراسات الكردية في بغداد .
ـ " بابى منو " أي وا أبتاه ، مجموعة قصصية سنة 2010 .
ـ " واري روندكا " اي " أرض الدموع " رواية في 475 صفحة كبيرة سنة 2010 .
ـ له روايات وكتب اخرى تحت الطبع .





اخر الافلام

.. اليوم العالمي للتراث.. متاحف في وضع هش | #غرفة_الأخبار


.. المرشد الإيراني: الجيش الإيراني على أتم الاستعداد لأداء مهام


.. شاهد: حافلة خاصة في استراليا لمساعدة من يعيشون في العراء على




.. واشنطن وبكين.. -جدية واستعجال- في أزمة المناخ | #غرفة_الأخبا


.. رمضان في القدس.. احتفالات ومواجهات مع قوات الاحتلال