الحوار المتمدن - موبايل - رزان الحسيني


كاتبة ادبية وشعرية، ومترجمة.

من منهم سينثر على ضريحي
زهور الزنبق التي أُحب،
من سيسقي عطش عُشب مثوايّ الأخير
الظامئُ ابداً مثلي،
من سيذكُرني بماء الورد عند طلوع شمس الفجر
رقيقةً، ومُبشّرةً كقديسة
دون أن ترقبها عيني،
من أمسك يدي حتى
قبل أن أمضي
إلى قبو أبديتي المُغبر؟





اخر الافلام

.. عضو الوفد الأفغاني المفاوض فاطمة جيلاني: الأجانب لا يحمون ال


.. أخبار الرماة العرب في منافسات الحفرة الأولمبية في طوكيو


.. مستشار النمسا يشيد بجهود الإمارات بمواجهة الأفكار المتطرفة و




.. كتبٌ مهمة أحدثت تغييرات جذرية في حياة البشر وتفكيرهم | #فكر_


.. الإفراج عن الناشط الكويتي ناصر دشتي بعد التحقيق معه -بسبب آر