الحوار المتمدن - موبايل - رزان الحسيني
الموقع الرئيسي


كاتبة ادبية وشعرية، ومترجمة.

من منهم سينثر على ضريحي
زهور الزنبق التي أُحب،
من سيسقي عطش عُشب مثوايّ الأخير
الظامئُ ابداً مثلي،
من سيذكُرني بماء الورد عند طلوع شمس الفجر
رقيقةً، ومُبشّرةً كقديسة
دون أن ترقبها عيني،
من أمسك يدي حتى
قبل أن أمضي
إلى قبو أبديتي المُغبر؟


معرف الكاتب-ة: 12331
الكاتب-ة في موقع ويكيبيديا



اخر الافلام

.. إسرائيل تشن غارات جوية على غزة بعد استهدافها بصاروخ من القطا


.. روسيا تختبر منظومة صواريخ دفاعية جديدة




.. ظهر أخيرا.. سر اختفاء مؤسس علي بابا -جاك ما-


.. صور مباشرة لثوران -مونا لوا- أكبر بركان في هاواي




.. كاميرا مراقبة ترصد فرار أسد و4 أشبال من حظيرتهم في حديقة حيو