الحوار المتمدن - موبايل - يعقوب ابراهامي

ولدت عام 1932 في بغداد في عائلة مؤلفة من ثمانية إخوان وأخوات أنا رابعهم.
إنخرطت في الحركة الوطنية والشيوعية منذ الصغر واشتركت في أول مظاهرة نظمها الحزب الشيوعي العراقي في شوارع بغداد وسقط فيها أول شهيد شيوعي في تاريخ العراق الحديث، مظاهرة 28 حزيران الشهيرة.
ألقي القبض علي أواخر عام 1948 وأمضيت في سجون العراق (نقرة السلمان، الكوت وبعقوبة) ثماني سنوات.
في إسرائيل،التي وصلتها بعد خروجي من السجن مباشرة، إنضممت إلى الحزب الشيوعي الإسرائيلي منذ اليوم الأول لقدومي.
بين السنوات 1960-1965 درست الرياضيات وفلسفة العلوم في الجامعة العبرية في القدس وكنت سكرتير المنظمة الطلابية الشيوعية هناك.
أثناء الإنشقاق الذي حصل في صفوف الشيوعيين الإسرائيليين، عام 1965، بين الستالينيين ودعاة التجديد (الذي اتخذ شكل انشقاق بين العرب واليهود) إنضممت إلى كتلة ميكونيس-سنيه وبعد الإنشقاق حررت لمدة ثلاث سنوات جريدة الحزب باللغة العربية "صوت الشعب".
بعد احتلال براغ على أيدي القوات الروسية في كانون الثاني من عام 1968 قطعت كل علاقة لي مع الشيوعية التقليدية (الستالينية) بعد أن وصلت إلى قناعة أن اليسار، إذا تجرد من محتواه الإنساني، يتحول إلى فاشية، وإن اشتراكية بلا ديمقراطية وبلا احترام كرامة الإنسان وحقوقه وبدون حرية الرأي والكلام هي نسخة من نازية قومية.
أعمل الآن في مجال الحاسوب الألكتروني وأحلم باليوم الذي سيحل فيه السلام بين إسرائيل وفلسطين وعلما الدولتين يخفقان معاً.





اخر الافلام

.. سلطات كردستان: استهداف مطار أربيل لم يسفر عن أي خسائر


.. الحريري يصل إلى موسكو لبحث تشكيل الحكومة


.. جلسة للبرلمان لمناقشة رفض قانون المحكمة الدستورية




.. مخاوف غربية متصاعدة من حشود عسكرية روسية على الحدود


.. قصة مؤ_لمة.. من الحلقة بساحة الفنا إلى التــ_ـــسول :عايش كن